رخصة المشاع الابداعي

هذا البيان الصحفي مرخص بموجب المشاع الابداعي.

بحضور الأمير خالد بن الوليد، رئيس المنتدى يشارك وزير الشؤون الاسلامية والسفير الايطالي وأمين مكة بحضور أكثر من 30 متحدث و 50 جلسات تفاعلية


فعاليات يوم الابنية الخضراء ومؤتمر المشاريع الكبرى تنطلق في الرياض


07 ديسمبر 2015، الرياض، المملكة العربية السعودية:

في الحدث الاهم لهذا العام لرصد المشروعات بالمملكة العربية السعودية، بحضور أكثر من 30 متحدث و 50 جلسات تفاعلية تركز على الابنية الخضراء والاستدامة وكفاءة الطاقة وإدارة المشاريع في قطاع البناء والتشيد العملاقة لتبادل أفضل الممارسات وتسليط الضوء على أهمية تعزيز التعاون لتحقيق الاهداف.

وبرعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، مؤسس، رئيس المنتدى السعودي للأبنية الخضراء، ومعالي الشيخ صالح بن عبدالعزيز ال الشيخ وزير الشؤون الاسلامية والاوقاف والدعوة والارشاد وسفير جمهورية إيطالية لدى المملكة ومعالي الدكتور اسامة بن فضل البار امين مكة المكرمة والعديد من ممثلي الجهات الحكومية والخاصة لالقاء كلمة والمشاركة بالفعاليات الذي تستمر مدة ثلاثة أيام.

في الوقت الذي تشير فيه الدراسات إلى وجود مشاريع عملاقة تصل كلفتها إلى 1.02 تريليون دولار أمريكي سيتم إنشاؤها في المملكة العربية السعودية، سيفتح المنتدى السعودي للأبنية الخضراء ومعرض ومؤتمر المشاريع الكبرى السعودي أبوابه لأكثر من 400 شخصية من كبار المسؤولين التنفيذيين و 60 خبيرًا في القطاعين العام والخاص على مدى ثلاثة أيام خلال الفترة من الثامن وحتى العاشر من شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري 2015 في فندق إنتركونتيننتال الرياض. 

ومن خلال وجود أكثر من 50 جلسة تفاعلية، ستتاح الفرصة للمشاركين لتبادل أفضل الممارسات، وإقامة علاقات الشراكة الجديدة، ورعاية العلاقات القائمة التي تركز على أكبر سوق لمشاريع البنية التحتية في الشرق الأوسط. ويتم تنظيم هذا الحدث من قبل "MEED" العلامة التجارية البارزة في إدارة الإعلام ومصادر الأخبار، وسيضم جلسات تدريبية يتم الإشراف عليها من قبل شخصيات رئيسية من المملكة العربية السعودية وجميع أنحاء المنطقة، وستركز على دمج أهداف التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة والسلامة في المشاريع العملاقة عبر مجموعة كبيرة من القطاعات.

وقال الامير خالد بن الوليد رئيس المنتدى "تشهد رؤية وانجازات سيدي خادم الحرمين الشريفين وحكومة المملكة العربية السعودية في دعم مسار التنمية الاقتصادية والحد من الاحتباس الحراري والتركيز على الابنية الخضراء والاستدامة وكفاءة الطاقة، وادارة المشروعات هي الركيزة التي ينطلق منها جدول أعمالنا، ونحن على ثقة تامة من أن هذا اللقاء والمؤتمر -باذن الله- سيكون بمثابة تجربة مفيدة وغنية بالمعلومات لجميع المشاركين لتحقيق الاهداف السامية".

وأوضح المهندس فيصل الفضل، امين المنتدى السعودي للابنية الخضراء ورئيس مؤتمر المشاريع الكبرى: "يتشرف المنتدون ومن كل عام على اهتمام ومشاركة من حكومة سيدى خادم الحرمين الشريفين والقطاع الخاص والمجتمع المدني وفي هذا العام وبحضور سمو رئيس المنتدى الامير خالد بن الوليد وبمشاركة من معالى الشيخ وزير الشؤن الاسلامية والسفير الايطالي وامين مكه والعديد من المسولين والوفود المهتمه بالبناء والتشيد لهو اكبر دليل على اهميه الحدث مع وجود هذه القائمة الطويلة من المشاريع العملاقة التي سيتم إنشاؤها في المستقبل، ستكون هناك فرص للتواصل وتبادل أفضل الممارسات، وطرح أحدث الرؤى ذات الصلة بهذه الصناعة خلال فترة انعقاد معرض ومؤتمر المشاريع الكبرى السعودي".
وسيشارك في جلسات المؤتمر العديد من المتخصصين في هذا القطاع والخبراء على المستوى الإقليمي، وتشمل قائمة المتحدثين نخبة من الأسماء لإلقاء كلماتهم مع توفير فرص المناقشة. وباعتباره أحد المحاضرين الرئيسيين في هذا الحدث، سيقدم المهندس علي عبد الفتاح الرئيس التنفيذي لشركة قطارات مكة للنقل العام دراسة حالة عن مشروع قطار المشاعر المقدسة في مكة المكرمة، والذي يهدف إلى تحقيق نقل حديث ومستدام في المنطقة.

وصرح معالى الشيخ صالح بن عبدالعزيز ال الشيخ وزير الشؤن الاسلامية "مبادرة هذا المنتدي تهدف إلى إرشاد الناس إلى البدائل المناسبة في المباني من حيث الطاقة المستجدة ، وتكرير المياه وترشيدها ، واستعمال المواد الصديقة للبيئة ؛ حرصاً على الإنسان وسلامة البيئة… وقد حبى الله المملكة العربية السعودية الكثير من النعم والمواد التي استغلت لصالح الوطن ورفعة المواطن، والرقي به في مجالات الحياة…. ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد تسعى في مشروعات ومباني المساجد والأوقاف إلى إيجاد بيئات نظيفة"
وقال الدكتور المهندس أسامة بن فضل البار أمين العاصمة المقدسة: "في حضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال، رئيس مجلس إدارة منتدى المباني الخضراء في المملكة العربية السعودية، يسعدنا العمل معًا في إطار رؤية المملكة لجعل مكة المكرمة واحدة من أجمل المدن في العالم، ومدينة تمثل نموذجًا من الطراز العالمي للدول العربية والإسلامية في مجالات صحة البنية التحتية والسلامة والحفاظ على البيئة. ومن خلال معرض ومؤتمر المشاريع الكبرى السعودي، فإننا نهدف إلى تسليط الضوء على التطورات والإنجازات التي حققناها حتى الآن، ومواصلة السعي في مشروع قطار الشعائر المقدسة في مكة المكرمة، والتعرف على أحدث التقنيات، وتطوير علاقات جديدة مع مختلف موردي ومقدمي الخدمات، وذلك من أجل الارتقاء بجودة مشاريعنا في نهاية المطاف".

وفي الخطاب الرئيسي في اليوم الافتتاحي للمؤتمر، سيتعرض الدكتور محمد الشيخ، مدير إدارة التخطيط والدراسات، في برنامج الإشراف على المدن الطبية في وكالة التخطيط للأمن والتنمية التابعة لوزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية، في كلمته تحديات تسليم المشاريع العملاقة نظرًا إلى الحجم الهائل والشروط المسبقة الثقيلة للتنسيق.

واضاف الدكتور الشيخ "سأتناول في كلمتي الرئيسية العقبات التي تعرقل تسليم المشاريع العملاقة، وفي الوقت نفسه سأقوم بتسليط الضوء على أهمية اعتماد أفضل الممارسات وإنشاء مكتب مخصص لإدارة المشاريع في الشركات التي يتمحور عملها على المشاريع".

وتغطي الجلسات الأخرى في هذا الحدث برامج تمويل المشاريع العملاقة، وأهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص، مع التطرق إلى العديد من دراسات الحالة ذات الصلة بالبنية التحتية، بما في ذلك برنامج توسعة مطار الرياض، ومشروع مترو جدة وهيئة تطوير مترو المدينة المنورة.

ويحظى معرض ومؤتمر المشاريع الكبرى السعودي بالدعم من مجموعة من الرعاة، وهم في فئة الراعي الذهبي شركة "كونراك" لنظم المعلومات العامة وحلول اللافتات الفنية، وفي فئة الراعي الفضي شركة "أوتوديسك" Autodesk ، وشركة "فيوبوينت" الراعية للتعارف والعلاقات، وشركتي "هيل انترناشيونال" و "أكونيكس" الجهتين الراعيتين للمؤتمر.
وستكون "سكاي نيوز" الشريك الإعلامي الحصري لهذا الحدث، إضافة إلى عدد من الرعاة الإعلاميين، بما في ذلك "عين الرياض" و "يو كي تي آي" والمجلس الألماني الإماراتي، وغرفة التجارة الأمريكية العربية المشتركة، ومجلة "بيرنيس يير" و"ماركتس آند ماركتس"، ومجلس الأعمال السعودي الأمريكي، وشركة "أويل آند غاز يير" وصحيفة "أراب نيوز".