كيفية كتابة بيان صحفي ناجح


يـُعتبر البيان الصحفي من أهم وسائل التسويق لأي شركة، فهو وسيلة تعريف العالم بما لدى الشركة من منتجات وخدمات جديدة تقدمها للجمهور، ولو انتشر بشكل صحيح، فسيكون له الأثر الكبير والمفيد. على الجهة الأخرى، يقلل البعض من أهمية نشر البيان الصحفي، ويشكو من أخبار وبيانات صحفية سبق له نشرها ولم تعد عليه بالفائدة الملموسة، وهذا الأمر ربما كان سببه عدم الالتزام بقواعد وشروط كتابة البيان الصحفي، والتي نقدمها لكم هنا :

1 – اجعله خبرا ذا أهمية فعلية

من يهتم بخبر زيارة المدير الإقليمي لمصنع شركة مغمورة، في حين يهتم كثيرون بمعرفة أرقام مبيعات وأرباح الشركة الصافية، والمنتجات الجديدة وتاريخ طرحها في الأسواق والسعر المتوقع لها. على البيان الصحفي أن يكون مهما من وجهة نظر قارئه لا الشركة التي كتبته.

2 – اجعلها تصريحات فعلية

القاعدة غير الرسمية هي أنه يجب على كل بيان صحفي أن يحوي اقتباسات وتصريحات من كبار المدراء، ولذا تتبرع شركات العلاقات العامة بفبركة (كتابة) تلك التصريحات ثم تنسبها إلى أسماء كبار المديرين، دون أن يعرف هؤلاء القائلين ما قالوه. الشركات المحترفة تجلس مع كبار المسؤولين وتناقشهم في تفاصيل البيان وتحصل منهم على تصريحات فعلية صادقة مؤيدة بالأرقام وتنشرها في البيان الصحفي، وهذا ما يجب على الجميع فعله لضمان صدق ومن ثم نجاح البيان الصحفي.

3 – لا تمدح كثيرا وابتعد عن الكلمات المطاطة

يعيب بعض الأخبار الصحفية العربية أنها تبدأ بالمديح في عبقرية صاحب الشركة، والإنجازات الكبيرة للمدراء، بهدف كسب رضائهم ولضمان استمرار تعاملاتهم معهم. كل هذا لا يهم قارئ البيان ويؤدي في النهاية لضعف تأثيره. إذا أردت للبيان الصحفي أن ينجح وينتشر، فادخل في صُلب الموضوع فورا، بعد مقدمة بسيطة تجعل القارئ ملما بالأساسيات التي يعتمد عليها البيان الصحفي.

4 – لا تسرد تفاصيل كثيرة

إذا كان المنتج الذي يعلن عنه البيان الصحفي يتميز بأن لديه مواصفات كثيرة، لا تسردها كلها في البيان الصحفي، وإنما فقط أذكر أهم ثلاث أو أربع مواصفات واطلب من القارئ الراغب في معرفة المزيد زيارة صفحة المنتج على موقع الشركة، أو التواصل مع مسؤول العلاقات العامة في الشركة المطلقة للمنتج. بشكل عام، كلما جلب البيان الصحفي المزيد من الزيارات لموقع الشركة فهذا علامة على نجاحه.

- يتبع



  • لا توجد بيانات أُخرى في هذا القسم في الوقت الحالي.


  • بيانات أُخرى من :

    • لا توجد بيانات أُخرى في هذا القسم في الوقت الحاضر.